التخطي إلى المحتوى
تعهدات من الجيش الأمريكي بالحياد في انتخابات الرئاسة المقبلة

أيام قليلة تفصلنا عن الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والتي من المقرر أن تقام خلال شهر نوفمبر المقبل، وتشهد الانتخابات حاليا معركة كبيرة بين المترشحين، الديمقراطي جو بايدين والجمهوري دونالد ترامب، حيث يحاول كل منهم كسب الدعم من المواطنين والشركات والجهات، وتشير الاحصائيات البحثية التي تجرى قبل الانتخابات لمتابعة اتجاهات الرائي العام الأمريكي إلى وجود انقسام كبير، حيث أن نسب الدعم متقاربة بين المرشحين.

 

الجيش الأمريكي يعلن الحياد

تراشق بين المعسكرين الديمقراطي والجمهوري، دفع الجيش الأمريكي إلى إصدار تعهد، يؤكد خلاله الالتزام بالحياد أثناء العملية الانتخابية، حيث صرح الجنرال مارك ميلي رئيس الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي أنه الجيش لن يقوم بأي دور في عملية الوصول إلى حل الخلافات المثارة بشأن الانتخابات الرئاسية، وفي حالة وجود أي منازعات في الإجراءات الانتخابية يوجد أمام المتنازعين المحاكم أو الكونجرس، والذي يجيز لهم القانون حل مثل تلك الخلافات، أما بالنسبة لإدارة وفرز العملية الانتخابية فقد أكد أن هذه المسئولية تقع على عاتق جهات آخرى.

 

الجيش الأمريكي نحترم الدستور والقانون

واصل ميلي حديثه بالتأكيد على أنه لا يتوقع أي دور للقوات المسلحة الأمريكية في الانتخابات الرئاسية، وأشار إلى أن كل فرد في الجيش الأمريكي قد أقسم يمين الولاء على دعم دستور الولايات المتحدة والدفاع عنه، وإتباع الأوامر القانونية الصادرة بصورة صحيحة من قادة الجيش، واصل الجنرال تصريحاته بالتأكيد على أن الأمة الأمريكية هي أمة قوانين، ويجب تطبيق سيادة القانون على الجميع، وقد قام الجيش الأمريكي بهذا العمل خلال الانتخابات الرئاسية الماضية، وسوف يفعله مرة آخرى في أي انتخابات مقبلة.